"الثقافة" و"الفنانين" تطلقان دورة في صناعة الأفلام بغزة

2018-04-10

"الثقافة" و"الفنانين" تطلقان دورة في صناعة الأفلام بغزة

افتتحت وزارة الثقافة الفلسطينية بالتعاون مع رابطة الفنانين الفلسطينيين بغزة دورة متخصصة في "صناعة الأفلام" تستهدف مجموعة من المتدربين العاملين في مجال الإعلام، ومشاركة المخرج الفلسطيني علاء العالول.

وتحدث وكيل وزارة الثقافة د. أنور البرعاوي في افتتاح الدورة صباح اليوم الثلاثاء عن أهمية الفن في مقاومة الاحتلال، كونه اللغة الراقية وواحدًا من أهم الأدوات في مقاومة الاحتلال، ونقل الرواية الفلسطينية، وتحشيد الأنصار لمناصرة القضية الفلسطينية والتأكيد على الحق الفلسطيني.

مؤكدًا على ضرورة الاهتمام بهذا المجال، ومواكبة الثورة الكبيرة في مجال الإعلام والاتصال، خاصة وأن القضية الفلسطينية تمثل بيئة خصبة وغنية بالقضايا التي يمكن توظيفها لبيان حقيقة الاحتلال وفضح جرائمه عالميًا.

من جهته أفاد الأستاذ عاطف عسقول مدير عام الفنون في الوزارة عن سعي الدورة لإعداد كادر فلسطيني فني متميز، قادر على إنتاج أفلام إبداعية بمحتوى فلسطيني راق، مبينًا تضمن الدورة مجموعة من المحاور النظرية والعملية، بدأً من اختيار الفكرة وكتابة السيناريو والتصوير والإضاءة والمونتاج حتى الإخراج، والخلوص بمخرجات فلمية من إنتاج المتدربين وإبداعهم.

من جانبه أكد رئيس مجلس إدارة رابطة الفنانين الفلسطينيين أ. عبد الله اليعقوبي حرص رابطته على مد جسور التعاون والتنسيق لخدمة المشهد الثقافي الفلسطيني وتطوير الكادر الفني في فلسطين، مؤكدًا أن هذه الدورة تأتي ضمن أهداف الرابطة لتطوير الكوادر الشبابية وتعزيزًا للحضور الفلسطيني في العمل الفني لخدمة القضية الفلسطينية. داعيًا المتدربين لبذل الجهود وتكثيفها لمقاومة الاحتلال من خلال الفن وصناعة الأفلام التي تفضح جرائمه وتبين حقيقة الحق الفلسطيني في العودة والتحرر.

الجدير ذكره أن رابطة الفنانين الفلسطينيين تقوم بالعديد من الأنشطة والفعاليات وعقد الشراكات مع الوزارات والمؤسسات ذات العلاقة، بهدف إسناد وتطوير الفنانين والنهوض بالواقع الفني في فلسطين.